۝ فـــــــــــــــتاة اللــــــــــــــــيل ۝ نادي عمــــــــالقة الفصيح

اذهب الى الأسفل

۝ فـــــــــــــــتاة اللــــــــــــــــيل ۝ نادي عمــــــــالقة الفصيح

مُساهمة من طرف bogos-tarik في الأحد 1 فبراير 2009 - 3:22

السلام عليكم ورحمة الله
الحمد لله حمدا يكون لقائله ذِخرًا والصلاة السلام على نبيه محمدٍ القائل
إن لمن البيان لسحرا
وعلى آله وأصحابه ما تتابع الليل والنهار
أما بعد
القصيدة تروي ما يحدث للشباب من فتن = نسأل الله العافية=
وهذه قصيدة على شكل قصة تروي حادثة لإحدى الشباب

دوى الرنين بظلمة الليل الدفين == دوى ليقتل كل أنفاس السكون
دوى لينصب في الليل شراكه == ليصيد في قلبي نقاء الطاهرين
فأجبته وسمعت في جنباته == صوتا غريبا قد تلفع بالحنين
من أنت يا هذا فقال بذلة == أنا يا رفيق الليل بستانٌ حزين
أنا يا رفيق الليل بلسم جرحنا == وأنا التي أروي خيال الساهرين
أنا يا رفيق الليل واحة عاشق == مزدانة وتحب كل العاشقين
كن يا رفيق الليل جَنيَ ثمارها == ودع الغصون اليوم تسامر الغصون
فتحركت في الجسم كل خلية == واختل نبض القلب مما في الرنين
وهممت أن أمضي إلى فيء الهواء == مترنح الخطوات مكسور الجبين
ووقفت لما سمعت صوتا عاليا == قف يا بني ولا تكن في الخاسرين
قف يا بني، وزاد صوت صراخه == ووقفت محتارا أطالع من يكون
ورأيت نورا ساطع متلألأ == فيه الجمال يسر كل الناظرين
من أنت يا هذا فقال بعزة == أنا من قلوب المؤمنين الصالحين
أنا نور تقواكم ونور عفافكم == وأتيت لأحميك من هذا الكمين
أتود ان تلقى الغريبة في الدجى == لتبوء بالخسران والإثم المبين
أتود ان تعطي الغريبة يا بني == الحب، كي تهوى في قاع المذنبين
العِرض كنز لا يقدر قيمة == إن ضاع ضاع العز والمجد الدفين
إن الذنوب إذا تحاقرها الفتى == تربو لتغرق فيه إيمانً ودين
صمت الذي قد كان ينصح برهة == ورأيته يمضي وقد هزَّ اليمين
وبدأ يجلجل صوتها في هاتفي == هيا تعال إلى رحاب العاشقين
هيا تعال،فقلت: يا أختي اسمعي == أنا لا أخون العِرض لكني أصون
ما عاذ ربي يا فتاة الليل هيهات == بأن أمضي لما قد تطلبين
قالت: لما، فأجبتها بصلابة == إني أخاف الله رب العالمين
bogos-tarik
bogos-tarik

عدد الرسائل : 122
تاريخ التسجيل : 25/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى